ღ.. ღ..هــــ هوانا ـــواكن..ღ..ღ
اهلين وسهلين فيك في منتديات
"ღ.. ღ..هــــ هوانا ـــواكن..ღ..ღ"
منتمنالك وقت حلو ومفيد معنا

نرجو قراءة القوانين قبل المشاركة

دمتم نظاميين


ღ.. ღ..هــــ هوانا ـــواكن..ღ..ღ
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

:+: الشات الصوتي  :+:

:: أعلن هنا :+:


شاطر | 
 

 قصة محرجة اقراها لوحدك فقط..

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اسير الشام
عضو أثبت وجودو
avatar

عدد المساهمات : 116
نقاط : 203
تاريخ التسجيل : 07/10/2010
العمر : 29

مُساهمةموضوع: قصة محرجة اقراها لوحدك فقط..   الإثنين يناير 17, 2011 11:36 pm



قصة محرجة اقراها لوحدك فقط

في إحدى أيام صيف هذا العام الحار وبينما هو عائد من عمله بعد يوم شاق ومتعب من العمل المكتبي وكان يقود

سيارته الجديدة وفجأة شاهدها وهي تقف بين مجموعة من بنات جنسها قدرهم بحوالي خمس أو ست ولكنها كانت

الوحيدة التي لفتت نظره بكبريائها وشموخها فلم يقاوم نظراتها الخجلة فأوقف سيارته بجانبهم وخرج إليهم وهو كله شوق ولهفة وما أن مر بجانبها حتى أحسس بدافع قوي نحوها لم تمضي سوى دقائق معدودات


( ولن ادخل في التفاصيل حتى لا أطيل عليكم )


حتى وجدها تجلس بجواره بالمقعد الأمامي في سيارته تحركت بهم السيارة وهو يسترق النظر إليها بين حينه وأخرى

أنها صغيرة في السن وتبدو عليها أثار ادلع ولم يمنعها حيائها من الرقص في بعض الأحيان على مقتطعات من أغنية كان الراديو يبثها ( ادلع يا كايدهم خليهم يشوفوك )


حقيقة قد خاف عليها أن لا تنفعل اكثر وتحرجه مع سائقي المركبات الأخرى


وفجأة إذ بسيارات الشرطة تقف في وسط الشارع للتفتيش


لقد ألجمته المفاجأة الغير متوقعة فسارع بربط حزام الأمان ليتجنب التدقيق من قبلهم لا أخفيكم فقد كان قلبه يدق بشدة

خوفا وتضامنت مع دقات قلبه بعض من حبات العرق والتي بدأت تسيل فوق جبهته معلنة في صورة رائعة مدى التضامن الجسدي في جسم الإنسان


رآه الشرطي وهو راكب تلك السيارة الفخمة أشار بيده أن يكمل طريقه بدون أن يدقق في أوراقه كعاداتنا العربية الأصيلة

في احترام المظاهر الكاذبة


تنفس الصعداء ونظر إليها ولكنها لم تكن تبالي أبدا بما حدث بل إنها زادت في رقصتها الغريبة تارة تميل ذات اليمين

وتارة ذات الشمال مما جعله يقفل المذياع ولف المكان هدوء غريب وبما أن النفس أمارة بالسوء أراد أن يضع يده عليها ولكنها تمنعت في خجل مبتعدة فقال في نفسه لا بأس سنصل إلى المنزل وستكونين لي وحينها سوف تندمين على ما قمت به


ركن سيارته في الكراج الخاص بها وما أن فتح الباب حتى ظهر ابنه الصغر ( مهند ) بابا جاء بابا جاء ورأها وهي راكبة بجواره وأخذ في الصياح الهستيري وهو يحاول جاهدا أن يسكتة خوفا أن لا يسمع صوته الجيران ولكن هيهات

لقد أسمع كل من بالحي وبما فيهم زوجته العزيزة والتي خرجت حينما سمعت الضجة خارجا


قالتها بصوت منفعل ( لماذا يا زوجي العزيز ألا يكفي )


ودخلت للداخل من غير أن تتوقف ليدافع عن نفسه ( صبرا يا أم حسام ) ولكنها أكملت


اجتمع أبنائه وهم ينظرون إليه بعين الريبة والتحدي ( لم يفهمها إلا بعد حين )


فأمر ابنه الأكبر ( حسام ) بأن يحضر له سكينا ففعل ما امره به وضع يديه عليها ( سبحان من خلقها ملساء وناعمة ( خسارة أن اذبحها ) ولكنه قدرها


تلاقت نظراتهم وكانت النظرة الأخيرة ومن المنتصف شققها نصفين وبصوت واحد صاح كل من بالبيت (( هية هية حمراء حمراء )) احمد الله أنه وفق هذه المرة في شراء هذه البطيخة لقد كان في تحدي مع زوجته وأبنائه عن البطيخة

اليوم ستكون حمراء وطيبة الطعم وقد كسب التحدي


وليست كبطيخة الأمس

_______________________________________
علمتني الحياة أن أجعل قلبي مدينة بيوتها المحبة وطرقها التسامح والعفو وأن
أعطي ولا أنتظر الرد على العطاء وأن أصدق مع نفسي قبل أن أطلب من أحد أن
يفهمني وعلمتني أن لا أندم على شي وأن أجعل الأمل مصباحا يرافقني في كل
مكان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حوراء
عضو أثبت وجودو
avatar

عدد المساهمات : 77
نقاط : 95
تاريخ التسجيل : 29/12/2010
العمر : 26

مُساهمةموضوع: رد: قصة محرجة اقراها لوحدك فقط..   الأربعاء يناير 19, 2011 1:11 am

شو هل قصة أسير هههههههه
بصراحة بس قريت العنوان صرت فكر افتح الموضوع ولا لاء
بس قلت لحالي أكيد في شي عبرة أو شي مهم بالموضوع
لأنو أسير الي حاطط الموضوع
على أي حال شكرااااااا قصة مسلية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اسير الشام
عضو أثبت وجودو
avatar

عدد المساهمات : 116
نقاط : 203
تاريخ التسجيل : 07/10/2010
العمر : 29

مُساهمةموضوع: رد: قصة محرجة اقراها لوحدك فقط..   الأربعاء يناير 19, 2011 11:45 pm

هلا حوراء ان شاء الله تكوني استفدتيي من هل القصة المعبرة rabbit

على كل الاحوال نورتي موضوعي

تحياتي ..

_______________________________________
علمتني الحياة أن أجعل قلبي مدينة بيوتها المحبة وطرقها التسامح والعفو وأن
أعطي ولا أنتظر الرد على العطاء وأن أصدق مع نفسي قبل أن أطلب من أحد أن
يفهمني وعلمتني أن لا أندم على شي وأن أجعل الأمل مصباحا يرافقني في كل
مكان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زينة
عضو نشيط
avatar

عدد المساهمات : 33
نقاط : 55
تاريخ التسجيل : 19/02/2011
العمر : 33

مُساهمةموضوع: ال   الجمعة فبراير 25, 2011 10:05 pm

شكرا كتير يا اسيروا على هالقصه

وبصراحه انا بعرف قصه وحبيتا وحبيت خبركن ياها..... وكمان حابه اعرف رايكن فيها .

القصة كالتالي اسمها:













التأني

وقف شخص يدعى جان في المحطة مزهوّا ببدلته العسكرية الأنيقة، وراح يراقب وجوه الناس وهم ينحدرون من القطار واحدا بعد الآخر

كان في الحقيقة يبحث عن وجه المرأة التي يعرفها قلبه، لكنه لم ير وجهها قط.

قالت له بأنها ستعلق على صدرها وردة حمراء ليتمكن من أن يميزها من بين مئات المسافرين.

لقد بدأت معرفته بها منذ حوالي ثلاثة عشر شهرا، كان ذلك في المكتبة العامة في فلوريدا عندما اختار كتابا وراح يقلب صفحاته.

لم يشده ما جاء في الكتاب بقدر ما شدته الملاحظات التي كتبت بقلم الرصاص على هامش كل صفحة.

أدرك من خلال قرائتها بأن كاتبها إنسان مرهف الحس دمث الأخلاق، وشعر بالغبطة عندما قرأ اسمها مكتوبا على الغلاف باعتبارها السيدة التي تبرعت للمكتبة بالكتاب.

ذهب إلى البيت وراح يبحث عن اسمها حتى عثر عليه في كتاب الهواتف، كتب لها ومنذ ذلك الحين بدأت بينهما علاقة دافئة وتوطدت عبر الرسائل الكثيرة التي تبادلوها.

خلال تلك المدة، اُستدعي للخدمة وغادر أمريكا متوجها إلى إحدى القواعد العسكرية التي كانت تشارك في الحرب العالمية الثانية.

بعد غياب دام عاما، عاد إلى فلوريدا واستأنف علاقته بتلك السيدة التي أكتشف فيما بعد أنها في مقتبل العمر وتوقع أن تكون في غاية الجمال.

أتفقا على موعد لتزوره، وبناء على ذلك الموعد راح في الوقت المحدد إلى محطة القطار المجاورة لمكان إقامته.

شعر بأن الثواني التي مرت كانت أياما، وراح يمعن في كل وجه على حدة.

لمحها قادمة باتجاهه بقامتها النحيلة وشعرها الأشقر الجميل، وقال في نفسه: هي كما كنت أتخيلها، يا إلهي ما أجملها!

شعر بقشعريرة باردة تسللت عبر مفاصله، لكنه استجمع قواه واقترب بضع خطوات باتجاها مبتسما وملوحا بيده.

كاد يُغمى عليه عندما مرّت من جانبه وتجاوزته، ولاحظ خلفها سيدة في الأربعين من عمرها، امتد الشيب ليغطي معظم رأسها وقد وضعت وردة حمراء على صدرها، تماما كما وعدته حبيبته أن تفعل.

شعر بخيبة أمل كبيرة: "ياإلهي لقد أخطأت الظن! توقعت بأن تكون الفتاة الشابة الجميلة التي تجاوزتني هي الحبيبة التي انتظرتها أكثر من عام، لأفاجئ بامرأة بعمر أمي وقد كذبت عليّ"

أخفى مشاعره وقرر في ثوان أن يكون لطيفا، لأنها ولمدة أكثر من عام ـ وبينما كانت رحى الحرب دائرة ـ بعثت الأمل في قلبه على أن يبقى حيا.

استجمع قواه، حياها بأدب ومدّ يده مصافحا: أهلا، أنا الضابط جان وأتوقع بأنك السيدة مينال!

قال يحدث نفسه: "إن لم يكن من أجل الحب، لتكن صداقة"!، ثم أشار إلى المطعم الذي يقع على إحدى زوايا المحطة: "تفضلي لكي نتناول طعام الغداء معا"

فردت: يابني، أنا لست السيدة مينال، ولا أعرف شيئا عما بينكما. ثم تابعت تقول:

قبيل أن يصل القطار إلى المحطة اقتربت مني تلك الشابة الجميلة التي كانت ترتدي معطفا أخضر ومرت بقربك منذ لحظات، وأعطتني وردة حمراء وقالت: سيقابلك شخص في المحطة وسيظن بأنك أنا. إن كان لطيفا معك ودعاك إلى الغداء قولي له بأنني أنتظره في ذلك المطعم، وإن لم يدعوك اتركيه وشأنه، لقد قالت لي بأنها تحاول أن تختبر إنسانيتك ومدى لطفك.

عانقها شاكرا وركض باتجاه المطعم!ف قصة قريتا انا حبيتا وحبيت خبركن ياها... وحابه كمان اعرف شو رايكن
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
eleven
عضو أثبت وجودو
avatar

عدد المساهمات : 62
نقاط : 86
تاريخ التسجيل : 08/10/2010
العمر : 30

مُساهمةموضوع: رد: قصة محرجة اقراها لوحدك فقط..   الجمعة فبراير 25, 2011 11:11 pm

بالمختصر الاصة رائعة عن جد
What a Face احسن من اصة اسير لا تسمن ولا تغني من جوع
يعطيكي العافية

_______________________________________
اطلق العنان لمخيلتك ودعها تذهب اينما شائت
لكن تذكر
لايتحقق من احلامنا الا الواقعي منها
هذه هي الحياه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زينة
عضو نشيط
avatar

عدد المساهمات : 33
نقاط : 55
تاريخ التسجيل : 19/02/2011
العمر : 33

مُساهمةموضوع: رد: قصة محرجة اقراها لوحدك فقط..   السبت فبراير 26, 2011 9:17 pm

شكرا يا ايلفن لانك اريت الاصة ...لانو فعلا الاصه حلوة ومعبرة... متل اصة اسير المعبرة جدا
لولا البطيخه ما كانت اجتمعت العيله ههههههه
Surprised
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قصة محرجة اقراها لوحدك فقط..
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ღ.. ღ..هــــ هوانا ـــواكن..ღ..ღ :: أدب و ثقافة :: مكتبتنا سوا-
انتقل الى: