ღ.. ღ..هــــ هوانا ـــواكن..ღ..ღ
اهلين وسهلين فيك في منتديات
"ღ.. ღ..هــــ هوانا ـــواكن..ღ..ღ"
منتمنالك وقت حلو ومفيد معنا

نرجو قراءة القوانين قبل المشاركة

دمتم نظاميين


ღ.. ღ..هــــ هوانا ـــواكن..ღ..ღ
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

:+: الشات الصوتي  :+:

:: أعلن هنا :+:


شاطر | 
 

 مقاطع من قصائد غادة السمان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سكر
عضو نشيط
avatar

عدد المساهمات : 30
نقاط : 64
تاريخ التسجيل : 10/10/2010

مُساهمةموضوع: مقاطع من قصائد غادة السمان   الإثنين ديسمبر 13, 2010 6:34 pm

ذاكرة كيف ومتى ولماذا..

لقد حبسني حبيبي داخل زجاجة عطره

كما حبسوا الجنّي في القمقم ورموا به إلى قاع البحر.

ومن يومها وأنا أراسل برقيات الاستغاثة،

فهل تعثرت بواحدة منها على الشاطئ

وقرأت فيها هذه السطور؟

إذا فعلتَ ، لا تأتِ ، لا تحاول إنقاذي !

لقد ألفتُ قارورتي

في ركنها نصبت طاولة كتابتي، ونثرت أوراقي وربطت

روحي إلى فرشاة أسناني

وامتطيت قلمي في الليل كما تمتطي الساحرة عصاها لترحل

في سموات النجوم...

ومن يومها وأنا أطير بعيداً في أحلامي

بحثاً عن أسئلة تاهت مني،

عن كيف كان ذلك بيننا،

ولماذا أنت،

ومتى اكسرُ زجاجة عطرك، وأستعيد ذاكرتي؟



ذاكرة ايديولوجية


الديمقراطية؟ نعم... بالتأكيد.

ولكن، ماذا تفعل بمجنونة مثلي

تصوّت باستمرار لديكتاتورية حبك؟




أشهد بالهذيان

ضبطت نفسي متلبسة بحبك

مثل لصة صغيرة

تسرق رغيف حنان ..

***

وسط موقد الحمى

رأيت جنوني بك يتلهب

و انتظاري لهبوب رياحك

لا ينتهي ..



رسالة من عينين عاريتين


في عينيك متسع للموت والحب...

فهل تسمح لضالّة في براريك مثلي،

بأن تغلق باب جفونك خلفها،

لتختلي قليلاً بموتها؟

الأشياء كلها التي أحبها ليست لي ...

البحر ليس لي،

يأخذني بين ذراعيه كصدفة صغيرة،

يدلّلني ، ثم يلفظني

على الشواطئ لشمسٍ تقدّدني...

الخريف ليس لي،

ترقص حولي أوراقه الملوّنه كالفراشات

لتتزوج من التراب،

وشهواتي تفوح حولها كالغبار المضيء...

حُبك ليس لي،

صهيلك عابر سبيل في مغاوري...

وحده جرحي لي:

شارع يقودني إلى موتي الجميل بوباء الذاكرة...



أشهد بأصابع الأشجار


ها هو نهر الزمن يجرفك ...

و الأشجار تلوح

بأذرعها الشبحية الرياحية

"وداعا"مرسومة بالأخضر...

و العصافير تعول بمناقيرها المكسورة ...

و أنا أتامل المياه تغمر وجهك

الذي كان يوما منارتي ...

و لا أقول شيئا ...لكنني أتثائب

***

لقد ألفت هذا المشهد

و كنت أعرف منذ البداية

أنني وجدتك لأضيعك

و أحببتك لأفقدك

فقد التقينا مصادفة

و أنت ذاهب الى فرحتك بمجدك ...

و أنا راجعة من ضجري بكل ما يفرحك الآن ...

و كنا سهمين متعاكسي الاتجاه

و كان لا مفر من الوداع كما اللقاء ...



أشهد على عصيان
.

... و لن أغفر لك

فقد تآمرت علي مع أعماقي ..

و منعت التجول في شوارع عمري..

و أعلنت الأحكام العرفية في شبكتي العصبية ...

و ها أنا أسيرتك !

أركض في دورتك الدموية مكبلة بالسلاسل

كجدتي الملكة زنوبيا في شوراع روما ...

***

... و لن أغفر لك

و سأعاقبك عقابا لن تنساه :

سأحبك ! ..




_______________________________________
نحن امة خالية من المجانين الحقيقين ، وهذا أكبر عيوبنا ....كل منا يريد أن يظهر قويا ً وعاقلا ً وحكيما ً ومتفهما ً

يدخل الجميع في حالة من الافتعال والبلادة وانعدام الحس تحت تلك الأقنعة.. فيتحول الجميع إلى نسخ

متشابهة مكررة.. مملة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اسير الشام
عضو أثبت وجودو
avatar

عدد المساهمات : 116
نقاط : 203
تاريخ التسجيل : 07/10/2010
العمر : 29

مُساهمةموضوع: رد: مقاطع من قصائد غادة السمان   السبت ديسمبر 18, 2010 6:01 pm

يعني الحقيقة كل المقاطع حلوة وفيها معاني كتير حلوة
يسلمو يا سكر على مشاركتك ..تقبلي مروري
تحياتي king

_______________________________________
علمتني الحياة أن أجعل قلبي مدينة بيوتها المحبة وطرقها التسامح والعفو وأن
أعطي ولا أنتظر الرد على العطاء وأن أصدق مع نفسي قبل أن أطلب من أحد أن
يفهمني وعلمتني أن لا أندم على شي وأن أجعل الأمل مصباحا يرافقني في كل
مكان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مقاطع من قصائد غادة السمان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ღ.. ღ..هــــ هوانا ـــواكن..ღ..ღ :: أدب و ثقافة :: شعر وشاعر-
انتقل الى: